نزار قباني في اللغة الفارسية

نزار قباني في اللغة الفارسية

الثلاثاء 2018/05/01
غلاف كتاب ترجمة الشاعر إلى التركية

خشم خوشه ها (ترجمة باقر معين 1352-1973)، داستان من وشعر (ترجمة غلام حسين يوسفي ويوسف بكار 1356-1977)، جمهوري در اتوبوس (ترجمة حسن فرامرزي 1360-1981)، شعر، زن وانقلاب (ترجمة عبدالحسين فرزاد 1364-1985)، بلقيس وعاشقانه هاي ديكر (ترجمة موسى بيدج 1378-1999)، در بندر آبي جشمانت (مختارات شعرية ترجمة أحمد بوري 1378-1999)، جمهوري عشق (ترجمة محمد عساكره بور وكاظم عابديني مطلق 1380-2001)، تمام كودكان جهان شاعرند (ترجمة يَغما كُلروئي 1381-2002)، قصايد خشم وبرانكيز ودمشق (ترجمة علي زماني علويجه 1382-2003)، تا سبز شوم أز عشق (مختارات شعرية ونثرية ترجمة موسى أسوار 1384-2005).

ويمكن الإشارة هنا إلى أن أكثر المؤلفات التي تناولت الأدب والشعر العربي المعاصر وترجمت إلى اللغة الفارسية تمت الإشارة إليها وطرحت نماذج من نصوص نزار قباني الشعرية:

شعر معاصر عرب (تأليف وترجمة محمد رضا شفيعي كدكني 1359-1980)، أدب مقاومت (غالي شكري ترجمة محمد حسين روحاني 1366-1987)، أدبيات نوين عرب (هاميلتون غيب ترجمة يعقوب آجند 1366-1987)، كزيده اي شعر عربي معاصر (مصطفى بدوي ترجمة غلام حسين يوسفي ويوسف حسين بكار (1369-1990)، رؤياها وكابوسها (قصائد من الشعر العربي المعاصر ترجمة عبدالحسين فرزاد 1380-2001)، نكاهي به خويش (حوارات مع مجموعة من الشعراء والكتاب العرب المعاصرين ترجمة حسن حسيني وموسى بيدج 1380- 2001)، از سرود باران تا مزامير كُلِ سُرخ (رواد الشعر العربي المعاصر ترجمة وتأليف موسى أسوار 1381-2002)، رويكردهاي شعر معاصر عربي (إحسان عباس ترجمة حبيب الله عباسي 1384-2005).

وبنظرة سريعة سنكتشف أن الإيرانيين لمسوا منذ البداية هموم ومعاناة قبّاني الاجتماعية والسياسية، وإن لم تكن ظاهرة بذلك الحجم بنتاجاته المترجمة، ثم كان الاحتكاك مع نتاجه الغزلي الممتد، ومن أثر هذه الترجمات عرفه محبو الشعر في إيران على أنه شاعر رومانتيكي، شاعر نظر إلى العالم بنبض قلبه وحده، وطبعا كانت الحقبة التي عاش فيها نزار حقبة شديدة الاضطراب، ولأن الشاعر كمواطن من الشرق الأوسط كان يواجه حالات اضطراب كثيرة، ولكن في نفس الوقت يدل على أنه كان يتعامل بأيديولوجيات متحررة راسما ومفسرا، في الأغلب الأعم، صورا عاشقة – طفولية عن المشهد والإنسان.

قباني على الأقل وحسب تلقي بعض المهتمين بالنص الشعري في إيران ينسج بمفردات دافئة وأخاذة ومتدفقة عارضا فلسفته وهو يخلقها من عناصر الحياة الملموسة والتجدد الأدبي والثقافي في شعره ونثره غير معتن، أحيانا، ببعض المفاهيم القديمة للأخلاق.

قبّاني وبعيدا عن الدفقات العاطفية التي تشع بصور مختلفة في كل شعراء العالم، فهو في نظر بعض المهتمين بالشعر في إيران إنسان يفقد دينه وقلبه بالفطرة أمام (جمال)، وبما أنني معني بدراسة ونقد الحقل الشعري المعاصر في إيران فقد تكونت لدي هذه النظرة عنه ولن أسمح لنفسي بالحديث عن الشعر والشعراء العرب المعاصرين أكثر من هذا.

مقالات ذات صلة

إضافة تعليق جديد

Restricted HTML

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang> <em> <strong> <cite> <blockquote cite> <code> <ul type> <ol start type> <li> <dl> <dt> <dd> <h2 id> <h3 id> <h4 id> <h5 id> <h6 id>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • Web page addresses and email addresses turn into links automatically.