نحن‭ ‬نريد‭ ‬العنب

نحن‭ ‬نريد‭ ‬العنب

الثلاثاء 2018/05/01

بقيت وحيداً‭ ‬مع‭ ‬إمام‭ ‬المسجد‭. ‬يخرج‭ ‬الشيخ‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬كتبه‭ ‬المبعثرة‭ ‬كتاباً‭ ‬من‭ ‬نزار‭ ‬ويشرع‭ ‬في‭ ‬قراءته‭ ‬وعندما‭ ‬يصل‭ ‬إلى‭ ‬«المايو‭ ‬الأَزرق‭ ‬والأَصفر‮»‬‭ ‬يضحك‭ ‬ويقول‭ ‬«إحنا‭ ‬ابّختك‭ ‬يا‭ ‬نزار‭!‬‮»‬‭.‬

العجيب‭ ‬أن‭ ‬نزار‭ ‬يتكلم‭ ‬عن‭ ‬المحرمات‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬يثير‭ ‬غضب‭ ‬أحد‭. ‬والذين‭ ‬غضبوا‭ ‬تبدد‭ ‬غضبهم،‭ ‬وبعد‭ ‬فترة‭ ‬تقبّله‭ ‬الجميع‭. ‬الناس‭ ‬تضحك‭ ‬عندما‭ ‬تسمع‭ ‬شعره،‭ ‬إذ‭ ‬سرعان‭ ‬ما‭ ‬يعتادونه‭. ‬نزار‭ ‬يحل‭ ‬المسائل‭ ‬دون‭ ‬مناقشتها‭. ‬يحلها‭ ‬لنفسه‭ ‬كعربي‭ ‬ولقرائه‭. ‬وعندما‭ ‬يتعلق‭ ‬الأمر‭ ‬بالمرأة،‭ ‬فهو‭ ‬أكثر‭ ‬فاعلية‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬كتب‭ ‬المفكرين‭ ‬والتنويريين‭. ‬ربما‭ ‬كان‭ ‬عليهم‭ ‬أيضا‭ ‬أن‭ ‬يواجهوا‭ ‬الأمور‭ ‬بعفوية‭ ‬نزار‭. ‬بتساهله‭!‬

2

الشاعر‭ ‬عندما‭ ‬يحتشد‭ ‬الجمهور‭ ‬حوله‭ ‬مع‭ ‬كل‭ ‬قصيدة‭ ‬جديدة‭ ‬يجبر‭ ‬على‭ ‬مواكبة‭ ‬الحشد‭. ‬كثرة‭ ‬الجمهور‭ ‬تحمل‭ ‬الشاعر‭ ‬مفاهيم‭ ‬تثقل‭ ‬عليه،‭ ‬وبالتالي‭ ‬ينصاع‭ ‬الشاعر‭ ‬إلى‭ ‬ذوق‭ ‬الشارع‭. ‬هناك‭ ‬جمهور‭ ‬يتحكم‭ ‬بالشاعر‭ ‬وشاعر‭ ‬يتحكم‭ ‬بالجمهور‭. ‬بين‭ ‬هذا‭ ‬التأثـُّر‭ ‬وذاك‭ ‬التأثير،‭ ‬ترتسم‭ ‬ملامح‭ ‬نزار‭.‬

3

لدينا‭ ‬مثل‭ ‬يضرب‭ ‬في‭ ‬الأهواز،‭ ‬نقول‭ ‬فيه‭ ‬«أنت‭ ‬لا‭ ‬تريد‭ ‬العنب،‭ ‬بل‭ ‬تريد‭ ‬قتل‭ ‬الناطور‭ ‬ـ‭ ‬أي‭ ‬حارس‭ ‬الكرم‭ ‬ـ‭ ‬‮«‬‭ ‬المثـقف‭ ‬العربي‭ ‬ـ‭ ‬كما‭ ‬يبدو‭ ‬ـ‭ ‬لا‭ ‬يريد‭ ‬العنب،‭ ‬واقتطاف‭ ‬الثمرات،‭ ‬بل‭ ‬يريد‭ ‬أن‭ ‬يهاجم‭ ‬ويُحرج‭ ‬ويجادل،‭ ‬شاهرا‭ ‬سيفه‭. ‬لننظر‭ ‬إلى‭ ‬الغرب‭. ‬كل‭ ‬التغيرات‭ ‬بدأت‭ ‬من‭ ‬الأدب‭. ‬الأدب‭ ‬هو‭ ‬حلقة‭ ‬الوصل‭. ‬وأي‭ ‬أدب؟‭ ‬الأدب‭ ‬الذي‭ ‬يقرأه‭ ‬الشارع‭. ‬لا‭ ‬أدب‭ ‬الفلاسفة‭. ‬نحن‭ ‬نريد‭ ‬العنب‭!‬

4

عندما‭ ‬نحفظ‭ ‬قصيدة‭ ‬عن‭ ‬ظهر‭ ‬قلب،‭ ‬تصبح‭ ‬جزءاً‭ ‬من‭ ‬وجودنا‭. ‬وبعدها‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬لرقابة‭ ‬أن‭ ‬تتصرف‭ ‬فيها،‭ ‬ولا‭ ‬لأحد‭ ‬أن‭ ‬يمحوها‭. ‬حفظ‭ ‬القصيدة‭ ‬ليس‭ ‬ممارسة‭ ‬وتدريباً‭ ‬للمخيلة‭ ‬الشعرية‭. ‬القصيدة‭ ‬تتسرب‭ ‬فينا‭. ‬ندعوها‭ ‬لتدخل‭. ‬نقبل‭ ‬أن‭ ‬تعيش‭ ‬معنا‭. ‬دعوة‭ ‬القصيدة‭ ‬تحتاج‭ ‬إلی‭ ‬الجرأة‭. ‬من‭ ‬الممكن‭ ‬أَن‭ ‬تضرنا،‭ ‬أو‭ ‬ربما‭ ‬تغير‭ ‬فينا‭ ‬أشياء‭ ‬وتهشم‭ ‬أشياء‭. ‬سننظر‭ ‬من‭ ‬خلالها‭ ‬إلی‭ ‬العالم‭. ‬ومن‭ ‬منا‭ ‬لا‭ ‬يحتفظ‭ ‬بقصيدة‭ ‬من‭ ‬نزار‭ ‬بداخله؟

5

نزار‭ ‬يكتب‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬ينتابه‭ ‬ويعتريه‭. ‬يرسل‭ ‬قصيدته‭ ‬من‭ ‬علو‭ ‬شعري‭ ‬يشظي‭ ‬فيه‭ ‬سماء‭ ‬كل‭ ‬الشعراء‭ ‬الذين‭ ‬احتلوا‭ ‬السماء‭ ‬ونسوا‭ ‬من‭ ‬على‭ ‬الأرض‭. ‬يكتب‭ ‬مشاعره،‭ ‬يكتب‭ ‬هواجسه،‭ ‬همومه،‭ ‬أحزانه،‭ ‬نقصه،‭ ‬يجعلك‭ ‬تحب‭ ‬الإنسان‭ ‬بكل‭ ‬نقصه‭. ‬الكمالُ‭ ‬لا‭ ‬يُعشق‭. ‬ربما‭ ‬لهذا‭ ‬السبب‭ ‬نحب‭ ‬الشخصيات‭ ‬الكرتونية‭..‬

6

نزار‭ ‬هو‭ ‬مراهقة‭ ‬الشعر،‭ ‬مراهقتنا‭. ‬لم‭ ‬يتم‭ ‬غزل‭ ‬إلا‭ ‬بنزار‭. ‬لا‭ ‬يكتمل‭ ‬حبٌّ‭ ‬إلا‭ ‬بنزار،‭ ‬ولكن‭ ‬ماذا‭ ‬يعني‭ ‬لنا‭ ‬نحن‭ ‬الكبار؟‭ ‬هل‭ ‬هو‭ ‬مجرد‭ ‬ذكريات‭ ‬من‭ ‬المراهقة؟‭ ‬أتساءل‭..‬

مقالات ذات صلة

إضافة تعليق جديد

Restricted HTML

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang> <em> <strong> <cite> <blockquote cite> <code> <ul type> <ol start type> <li> <dl> <dt> <dd> <h2 id> <h3 id> <h4 id> <h5 id> <h6 id>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • Web page addresses and email addresses turn into links automatically.